المواضيع الايجابية
كيف تقرأ كل ما تريده في دقائق


كيف تقرأ كل ما تريده في دقائق؟(1-4)
اكسب وقتك...وامتلك معلومتك
مع فيض المعلومات الذي يفاجئ مكاتبنا يوماً بعد يوم، أصبح صعباً بل مستحيلاً قراءة كل السيل المعرفي القادم بالوقت المتاح. وبدأت تهاجمنا أسئلة عديدة منها:
- كيف نستطيع قراءة كل هذه المعلومات بنظرة شاملة وسريعة؟
- كيف نستطيع اختيار المعلومات المناسبة من الموقع المناسب وفي الوقت المناسب؟
- كيف نستطيع التمييز بين المعلومات الهامة وغير الهامة؟
- كيف نستطيع أن ننشئ من المعلومات اليومية المختلفة روابط علمية جديدة تساعدناعلى إيجاد معرفة متجددة؟
من يقف في وجه طوفان المعلومات؟
تقول الدراسات: "إن عدد المجلات العلمية في العالم عام 1865 بلغ مئة مجلة، أما اليوم فإن عدد المجلات الصادرة يقارب مئة ألف مجلة، إضافة إلى مليون من المنشورات العلمية".
ناهيك عن المعلومات التي تحصل عليها من الصحف الالكترونية، والرسائل اليومية بل الساعية وكلها تستهلك وقتك وجهدك ومن يدري ربما تتسبب في إفقادك التركيز؟!.
أمام كل هذه المعطيات وهذا السيل من المعلومات، لابدّ من أن تتقن وتتدرب على مهارة القراءة السريعة؟؟؟
لقد أثبتت الأبحاث أن الشخص العادي يستطيع أن يحدث تحسنا يتراوح فيما بين 50 إلى 100 % في سرعته في القراءة دون أن يفقد شيئاً من فهمه للمعاني التي يقوم بقراءتها... وبالتالي فإنك تستطيع أن تزيد من سرعة قراءتك ببذل القليل من الجهد الإضافي وامتلاك مهارات جديدة تقدمها لك القراءة السريعة..اكسب وقتك...وامتلك معلومتكمع فيض المعلومات الذي يفاجئ مكاتبنا يوماً بعد يوم، أصبح صعباً بل مستحيلاً قراءة كل السيل المعرفي القادم بالوقت المتاح. وبدأت تهاجمنا أسئلة عديدة منها:? كيف نستطيع قراءة كل هذه المعلومات بنظرة شاملة وسريعة؟? كيف نستطيع اختيار المعلومات المناسبة من الموقع المناسب وفي الوقت المناسب؟? كيف نستطيع التمييز بين المعلومات الهامة وغير الهامة؟? كيف نستطيع أن ننشئ من المعلومات اليومية المختلفة روابط علمية جديدة تساعدناعلى إيجاد معرفة متجددة؟من يقف في وجه طوفان المعلومات؟تقول الدراسات: "إن عدد المجلات العلمية في العالم عام 1865 بلغ مئة مجلة، أما اليوم فإن عدد المجلات الصادرة يقارب مئة ألف مجلة، إضافة إلى مليون من المنشورات العلمية".ناهيك عن المعلومات التي تحصل عليها من الصحف الالكترونية، والرسائل اليومية بل الساعية وكلها تستهلك وقتك وجهدك ومن يدري ربما تتسبب في إفقادك التركيز؟!.أمام كل هذه المعطيات وهذا السيل من المعلومات، لابدّ من أن تتقن وتتدرب على مهارة القراءة السريعة؟؟؟لقد أثبتت الأبحاث أن الشخص العادي يستطيع أن يحدث تحسنا يتراوح فيما بين 50 إلى 100 % في سرعته في القراءة دون أن يفقد شيئاً من فهمه للمعاني التي يقوم بقراءتها... وبالتالي فإنك تستطيع أن تزيد من سرعة قراءتك ببذل القليل من الجهد الإضافي وامتلاك مهارات جديدة تقدمها لك القراءة السريعة..
للمتابعة انقر رقم الصفحة التالية في الأسفل

  |  
أرسل لصديق
              
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
: الاسم الكامل
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق
 
Copyright © 2018 Al Adib . All rights reserved.