المواضيع الايجابية
تعددت الذكاءات والمعجزة واحدة


تعددت الذكاءات والمعجزة واحدة(1-8)

يولد الإنسان مزوداً بمجموعة من القدرات الفطرية، لكن ليس معنى ذلك أن نسبة الذكاء التي نولد بها تظل ثابتة على مدى مراحل العمر المختلفة، بل إن ما يحدث هو أننا نولد ولدينا قدرات عقلية كامنة غالباً ما تكون في حالة استعددات أولية، وتظل هذه الاستعدادات كامنة حتى تجد ما يثيرها فتستجيب له، فإذا كانت المثيرات من العوامل التي تساعد على النمو الايجابي لتلك الاستعدادات فإنها تتحول إلى قدرات نامية متطورة, تتواءم في نموها وتطورها مع نمو الكائن البشري وتطوره الانتقالي الارتقائي من مرحلة عمرية إلى مرحلة أخرى.
وقد اهتمت الحضارات المختلفة على مدار أكثر من ألفي عام بمناقشة وجود القدرات العقلية وأهميتها(أي القدرات التي تعكس ذكاء ممتلكها واستخدامه لعقله), ومع انطلاقة علم النفس الحديث أزيح الستار عن وجود عدد هائل من القدرات البشرية، مما أدى إلى زيادة الرغبة في تعلم المزيد عن العقل البشري كوحدة كلية واحدة أو كنظام من الطاقات الفكرية؟
وفي بداية السبعينات من القرن الماضي توصل العالم "هوارد جاردنر" إلى الدليل المقنع  بوجود العديد من القدرات الفكرية الذاتية للبشر، والتي سماها لاحقاً بمصطلح الذكاءات الإنسانية، ومن هنا شرع هذا العالم في دراسة القدرات العقلية مستفيداً من الأبحاث النفسية للعلوم البيولوجية، إضافة إلى البيانات المتعلقة بتطور المعرفة واستخدامها في مختلف الحضارات.
الكشف عن مجاهل الذكاء
ما زال الإنسان منذ مئات السنين يتساءل حول ماهية الذكاء ، وكلما تقدم العلم قدم لنا مزيداً من الاختبارات والطرائق لقياس الذكاء، وحتى قدامى الإغريق والرومان كانوا يعرفون أن البشر يختلفون عن بعضهم في درجة الذكاء، وقد اكتشف الفلاسفة أن بعض الناس أقدر من غيرهم على التفكير أو حل المسائل أو إدراك الأمور.
بعد ذلك بدأت النظريات تعلن عن بعض التعريفات للذكاء ومن هذه التعريفات:
o الذكاء: يشير الذكاء إلى فاعلية الفرد بمقارنته بمن هم في مثل عمره ، في تعامله مع المواقف التي تمربه (حسب Fescher )
o الذكاء هو: الطاقة العامة للفرد على أن يتصرف بشكل عرضي وأن يفكر عقلانياً وأن يتعامل بفعالية مع بيئته (حسب Weshsler)
o يشير الذكاء كمفهوم إلى المجموعة الكلية من السلوكيات المعرفية التي تعكس طاقة الفرد لحل المشكلات باستبصار، وأن يكيف نفسه للمواقف الجديدة، وأن يفكر تجريدياً، وأن يفيد من خبرته(حسب Robinson& Robinson)
o الذكاء هو المخزون الكلي للمهارات المكتسبة، والجوانب المعرفية، وأنماط التعلم، وتوجيهات التعميم، والتي تعد ذات طبيعة ذهنية، والتي تكون متاحة للفرد في أي فترة زمنية.
o الذكاء هو قدرة الفرد العامة على توجيه تفكيره بوعي نحو متطلبات جديدة، إنه القدرة العقلية العامة على التأقلم مع مهمات الحياة الجديدة وشروطها.(حسب W.Stern)..يتبع..

  |  
أرسل لصديق
                
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
: الاسم الكامل
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق
 
Copyright © 2018 Al Adib . All rights reserved.