المواضيع الايجابية
أيقظ عواطفك الذكية


أيقظ عواطفك الذكية (1-3)

خلال إبحار سفننا في هذه الحياة لا بد أن نتوقف للحظات لنراقب ما يتولد في أعماق نفوسنا من مشاعر وأحاسيس متقلبة بين سعادة وحزن، سكينة وقلق، رضا واستياء ..والسؤال المطروح دائماً: هل بمقدورنا أن ندير مشاعرنا وانفعالاتنا بالشكل الأمثل ؟   
والجواب : بالطبع نعم.
وذلك لأن الإدارة الناجحة لعواطفنا ومشاعرنا هي أساس الإرادة وأساس النجاح الشخصي، ومن هنا فإن إدارة هذه العواطف يعتبر تحدياً خطيراً، فالمشكلة ليست في الحالة العاطفية والشعور نفسه بل في سلامته والتعبير عنه، يقول أرسطو :(أن يغضب أي إنسان، فهذا أمر سهل..لكن أن تغضب من الشخص المناسب، وفي الوقت المناسب، وللهدف المناسب، وبالأسلوب المناسب ..فليس هذا بالأمر السهل..)
من هنا بدأ العلماء في توسيع النظرة الضيقة لفهم مشاعر الإنسان، مُطلِقين مستقبلاً جديداً لتعايش الإنسان مع أحاسيسه ومشاعره وبالتالي انعكاس ذلك على حياته الخاصة وعلاقاته مع الآخرين ، وأطلقوا على هذه الثورة الجديدة مصطلح الذكاء العاطفي.
ما هو الذكاء العاطفي؟
استخدم تعبير الذكاء العاطفي لأول مرة في عام 1990 على يد بيتر سالوفن (بجامعة هارفارد) وجون سايد(بجامعة نيوهام بشاير) وذلك من أجل وصف الخصائص العاطفية اللازمة لتحقيق النجاح وهي:
1- ضبط المزاج

2- تحقيق محبة الأخرين

3-المثابرة أو الإصرار

4- التعاطف أو الشفقة

5-التعبير عن المشاعر

6- حل المشكلات بين الأشخاص

7-القابلية للتكيف

8-المودة والاحترام

وقد عرف سالوفي وماير الذكاء العاطفي على أنه يمثل "مجموعة من عناصر الذكاء الاجتماعي تتضمن القدرة على قيام الفرد بالتحكم في عواطفه وأحاسيسه والتمييز بينها، واستخدام هذه المعلومات لتوجيه تفكيره، وضبط تصرفاته".
 للمتابعة انقر رقم الصفحة التالية في الأسفل

  |  
أرسل لصديق
         
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
: الاسم الكامل
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق
 
Copyright © 2018 Al Adib . All rights reserved.